السلحفاة

السلحفاة زاحف من ذوات الدم البارد، جسمها محمي بدرقة صلبة، ثمة نوعان من السلاحف الأول بري وبعضها مائي والأنواع البحرية تسمى الترسة البحرية.

وتشترك السلاحف في نفس الخصائص التي تتميز بها كل الزواحف ومن بينها:

– تتنفس برئتين (السلاحف البرية والمائية أيضا).

– لها قلب مؤلف من أذينين اثنين وبطين واحد.

– تتكيف حرارة جسمها مع الوسط الخارجي.

– لها جلد مقوى بحراشيف قرنية.

– تضع بيضها في مكان جاف تقريبا ولا تحضنه.

– يتألف هيكلها من أنسجة عظمية.

 

بعض الخصائص

ليس للسلحفاة أسنان لكن شبه منقار قوي قد يصل قوة ضغطه إلى 80 كيلو جرام تطحن به الطعام. على الأرض تتنقل السلحفاة ببطء بسبب قصر أطرافها وثقل درقتها ولذلك ضرب بها المثل في البطء وكما يضرب المثل بالأرنب في العدو السريع ولذلك تواترت الحكايات العالمية التي تروي عن سباق بينهما تفوز به السلحفاة رغم بطئها بسبب اصرارها. وعند السلحفاة البرية تكون الدرقة مثل القبة أما في الترسة البحرية تكون أكثر تسطيحاً وانسيابا لتناسب السباحة في الماء. أكبر السلاحف تعيش في جزر جالاباغوس في المحيط الهادي, البعض يصل إلى مترين في الطول.بعض السلاحف المائية تعيش في الماء العذب للأنهار ومعظمها يعيش في البحار والمحيطات.

[عدل] الدرقة

  • تتكون من صفائح قرنية صلبة متراصة, وهي تغطي جسم السلحفاة لحمايته. كما يمكن معرفة عمر السلحفاة بعد الأشكال الهندسية على سطح القوقعة، تماماً مثل عد الأسنان في الخيل وعد الدوائر داخل جذع، شجرة بعد قطعها.

[عدل] البيات الشتوي =

السلحفاة البرية

السلحفاة المائية

  • تدخل السلحفاة البرية في البيات خلال شهور الشتاء ونادراً ما تُشاهد خلال شهور الشتاء.

حيث لا تأكل شيئا طول هده الفترة

[عدل] الغذاء

  • بالنسبة للسلحفاة البرية، فهي تتغذى على الحشائش والنباتات والخضروات ولذلك يسهل تربيتها كحيوان أليف، أما السلحفاة المائية فهي تتغذى على الأحياء المائية الصغيرة وهي تعتبر العدو الأساسي لقنديل البحر ذلك أنها الحيوان الوحيد الذي يحد من تكاثره، ولذلك في الأماكن التي يكثر بها صيد الترسة البحرية، تتكاثر القناديل بشكل كبير وخصوصاً في فصل الصيف.
  • تعتبر السلاحف من الأغذية البحرية للبشر حيث يطبخ من لحمها وجبات طعام مميزة وتعتبر شوربة (حساء) السلاحف من أهمها.
  • أما بالنسبة للسلحفاة ضخمة الرأس الكبيرة (البالغة) وشبة الكبيرة، فهي تعتبر من آكلات اللحوم، حيث تتغذى على الفقاريات التي تعيش في القاع مثل سرطان ـ قنفذ البحر ـ الرخويات وغيرها من القواقع فتقوم بطحنها بفعل فكها القوى، كذلك تتغذى على الأسماك الصغيرة والسلاحف المفقسة الصغيرة، كما تتغذى السلاحف الصغيرة العائشة على السطح على الكائنات الحيوانية والنباتية الطافية كذلك السلحفاة الخضراء من آكلات اللحوم وتشبه السلحفاة ضخمة الرأس في نوعية التغذية. فترة المعيشة السطحية هذه تستمر لمدة 2 إلى 4 سنوات السلحفاة الخضراء بعد هذه الفترة تتحول إلى آكلات الأعشاب وذلك بالبحر المتوسط حيث تتغذى على أعشاب البحر والطحالب.
  • السلاحف الصغيرة الخضراء وضخمة الرأس أثناء فترة معيشتها على السطح لوحظ سرعة استجابتها للألوان الزاهية والبيضاء كغذاء لها نتيجة لهذا فهي تلتقط الأجسام البلاستيكية وصحائف النايلون حيث تعتقد إنها قنديل بحر. السلحفاة تعيش منفردة عدا أثناء التزاوج حيث تهاجر إلى مناطق معينة قريبة من شواطئ البحر المتوسط حيث تخرج من قاع البحر وتتغذى إلى السطح لتلتقي وتتزاوج وتتغذى

[عدل] التكاثر

  • السلاحف سواء البرية والبحرية شأنها شأن بقية الزواحف تضع البيض، ولذلك فالسلاحف البحرية تبحث عن الجزر غير المأهولة فتحفر حفرة لتضع فيها البيض ليحظى بالدفء وحين تفقس البيوض، تنطلق الصغار بشكل غريزي إلى الماء لتستكمل دورة حياتها، وهي لا تخرج من البحر إلا عند وضع البيض.

 

ملف:Haeckel Chelonia.jpg

 

شيماء الرحماني

10/1

السلحفاة

السلحفاة زاحف من ذوات الدم البارد، جسمها محمي بدرقة صلبة، ثمة نوعان من السلاحف الأول بري وبعضها مائي والأنواع البحرية تسمى الترسة البحرية.

وتشترك السلاحف في نفس الخصائص التي تتميز بها كل الزواحف ومن بينها:

– تتنفس برئتين (السلاحف البرية والمائية أيضا).

– لها قلب مؤلف من أذينين اثنين وبطين واحد.

– تتكيف حرارة جسمها مع الوسط الخارجي.

– لها جلد مقوى بحراشيف قرنية.

– تضع بيضها في مكان جاف تقريبا ولا تحضنه.

– يتألف هيكلها من أنسجة عظمية.

 

بعض الخصائص

ليس للسلحفاة أسنان لكن شبه منقار قوي قد يصل قوة ضغطه إلى 80 كيلو جرام تطحن به الطعام. على الأرض تتنقل السلحفاة ببطء بسبب قصر أطرافها وثقل درقتها ولذلك ضرب بها المثل في البطء وكما يضرب المثل بالأرنب في العدو السريع ولذلك تواترت الحكايات العالمية التي تروي عن سباق بينهما تفوز به السلحفاة رغم بطئها بسبب اصرارها. وعند السلحفاة البرية تكون الدرقة مثل القبة أما في الترسة البحرية تكون أكثر تسطيحاً وانسيابا لتناسب السباحة في الماء. أكبر السلاحف تعيش في جزر جالاباغوس في المحيط الهادي, البعض يصل إلى مترين في الطول.بعض السلاحف المائية تعيش في الماء العذب للأنهار ومعظمها يعيش في البحار والمحيطات.

[عدل] الدرقة

  • تتكون من صفائح قرنية صلبة متراصة, وهي تغطي جسم السلحفاة لحمايته. كما يمكن معرفة عمر السلحفاة بعد الأشكال الهندسية على سطح القوقعة، تماماً مثل عد الأسنان في الخيل وعد الدوائر داخل جذع، شجرة بعد قطعها.

[عدل] البيات الشتوي =

السلحفاة البرية

السلحفاة المائية

  • تدخل السلحفاة البرية في البيات خلال شهور الشتاء ونادراً ما تُشاهد خلال شهور الشتاء.

حيث لا تأكل شيئا طول هده الفترة

[عدل] الغذاء

  • بالنسبة للسلحفاة البرية، فهي تتغذى على الحشائش والنباتات والخضروات ولذلك يسهل تربيتها كحيوان أليف، أما السلحفاة المائية فهي تتغذى على الأحياء المائية الصغيرة وهي تعتبر العدو الأساسي لقنديل البحر ذلك أنها الحيوان الوحيد الذي يحد من تكاثره، ولذلك في الأماكن التي يكثر بها صيد الترسة البحرية، تتكاثر القناديل بشكل كبير وخصوصاً في فصل الصيف.
  • تعتبر السلاحف من الأغذية البحرية للبشر حيث يطبخ من لحمها وجبات طعام مميزة وتعتبر شوربة (حساء) السلاحف من أهمها.
  • أما بالنسبة للسلحفاة ضخمة الرأس الكبيرة (البالغة) وشبة الكبيرة، فهي تعتبر من آكلات اللحوم، حيث تتغذى على الفقاريات التي تعيش في القاع مثل سرطان ـ قنفذ البحر ـ الرخويات وغيرها من القواقع فتقوم بطحنها بفعل فكها القوى، كذلك تتغذى على الأسماك الصغيرة والسلاحف المفقسة الصغيرة، كما تتغذى السلاحف الصغيرة العائشة على السطح على الكائنات الحيوانية والنباتية الطافية كذلك السلحفاة الخضراء من آكلات اللحوم وتشبه السلحفاة ضخمة الرأس في نوعية التغذية. فترة المعيشة السطحية هذه تستمر لمدة 2 إلى 4 سنوات السلحفاة الخضراء بعد هذه الفترة تتحول إلى آكلات الأعشاب وذلك بالبحر المتوسط حيث تتغذى على أعشاب البحر والطحالب.
  • السلاحف الصغيرة الخضراء وضخمة الرأس أثناء فترة معيشتها على السطح لوحظ سرعة استجابتها للألوان الزاهية والبيضاء كغذاء لها نتيجة لهذا فهي تلتقط الأجسام البلاستيكية وصحائف النايلون حيث تعتقد إنها قنديل بحر. السلحفاة تعيش منفردة عدا أثناء التزاوج حيث تهاجر إلى مناطق معينة قريبة من شواطئ البحر المتوسط حيث تخرج من قاع البحر وتتغذى إلى السطح لتلتقي وتتزاوج وتتغذى

[عدل] التكاثر

  • السلاحف سواء البرية والبحرية شأنها شأن بقية الزواحف تضع البيض، ولذلك فالسلاحف البحرية تبحث عن الجزر غير المأهولة فتحفر حفرة لتضع فيها البيض ليحظى بالدفء وحين تفقس البيوض، تنطلق الصغار بشكل غريزي إلى الماء لتستكمل دورة حياتها، وهي لا تخرج من البحر إلا عند وضع البيض.

 

ملف:Haeckel Chelonia.jpg

 

شيماء الرحماني

10/1

القطط

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

القط أو البَسُّ[3] (ويطلق عليه العامة البِسُّ بكسر الباء) هو حيوان من الثدييات، ينتمى إلى فصيلة السنوريات، تم تدجينه من قبل الإنسان منذ حوالي 7000 عام. يعتقد أن أصل القطط البرية (أسلاف القطط) قد نشأت في جو صحراوي، ويظهر ذلك من ميل القطط إلى الحرارة والتعرض للشمس، وغالبا ما تنام في أماكن معرضة لضوء الشمس أثناء النهار. وهنالك عشرات السلالات من القطط، بعضها عديم الفراءوبعضها الآخر عديم الذيل نتيجة لتشوه خلقي.

تتمتع القطط بمهارة كبيرة في الصيد والافتراس تقارب السنوريات الكبيرة كالنمر، إلا أنها لا تشكل خطراً حقيقياً على الإنسان نظراً لصغر حجمها. تزن القطة بين 4 و 7 كغ، وقليلا ما تصل إلى 10 كغ. من الممكن للقطة أن تصل لـ23 كغ ويحدث ذلك عندما تطعم بشكل زائد. لا يجب أن يفعل ذلك، لأنه غير صحي ويسبب أضراراً للحيوان. وللقطط قدرة كبيرة على الرؤية في الظلام، وللقطة غطاء ثالث للعين، إذا أظهرت القطة هذا الغطاء بشكل مزمن، يعني هذا أن القطة مريضة. وتحب القطط النظافة، وكثيراً ما تلعق فراءها لتنظيفه ولكسب فيتامين سي.

كما تحب القطط مطاردة الفئران وهناك قصة من التراث القديم بان أحد الأمراء كان قد درب سنانير لديه للخدمة حيث علمها كيف تحمل الشموع لإنارة مجلس الأمير وادعى هذا الأمير بأنه قد غير طباع وعادات هذا الحيوان فاعترض علية أحد حكمائه بأنه لا يستطيع ذلك لأن الطبع يغلب التطبع فلم يوافقه الأمير على ذلك، وفي أحد الأيام جاء هذا الحكيم مجلس الأمير وهو مخبئ لفأرا في كمه وما أن التم شمل الحضور والسنانير تقوم بواجبها المدربة عليه والأمير يزداد تبجحا بإنجازه أفلت الحكيم الفأر من كمه فما كان من السنانير إلا أن ترمي بالشموع أرضا وتطارد الفأر المسكين فانقلب المجلس إلى فوضى لما سببته من حريق، فالتفت الحكيم إلى أميره قائلا له أن الطبع يغلب التطبع وذهبت مثلا وحكمة.

 

القط أو البَسُّ[3] (ويطلق عليه العامة البِسُّ بكسر الباء) هو حيوان من الثدييات، ينتمى إلى فصيلة السنوريات، تم تدجينه من قبل الإنسان منذ حوالي 7000 عام. يعتقد أن أصل القطط البرية (أسلاف القطط) قد نشأت في جو صحراوي، ويظهر ذلك من ميل القطط إلى الحرارة والتعرض للشمس، وغالبا ما تنام في أماكن معرضة لضوء الشمس أثناء النهار. وهنالك عشرات السلالات من القطط، بعضها عديم الفراءوبعضها الآخر عديم الذيل نتيجة لتشوه خلقي.

تتمتع القطط بمهارة كبيرة في الصيد والافتراس تقارب السنوريات الكبيرة كالنمر، إلا أنها لا تشكل خطراً حقيقياً على الإنسان نظراً لصغر حجمها. تزن القطة بين 4 و 7 كغ، وقليلا ما تصل إلى 10 كغ. من الممكن للقطة أن تصل لـ23 كغ ويحدث ذلك عندما تطعم بشكل زائد. لا يجب أن يفعل ذلك، لأنه غير صحي ويسبب أضراراً للحيوان. وللقطط قدرة كبيرة على الرؤية في الظلام، وللقطة غطاء ثالث للعين، إذا أظهرت القطة هذا الغطاء بشكل مزمن، يعني هذا أن القطة مريضة. وتحب القطط النظافة، وكثيراً ما تلعق فراءها لتنظيفه ولكسب فيتامين سي.

كما تحب القطط مطاردة الفئران وهناك قصة من التراث القديم بان أحد الأمراء كان قد درب سنانير لديه للخدمة حيث علمها كيف تحمل الشموع لإنارة مجلس الأمير وادعى هذا الأمير بأنه قد غير طباع وعادات هذا الحيوان فاعترض علية أحد حكمائه بأنه لا يستطيع ذلك لأن الطبع يغلب التطبع فلم يوافقه الأمير على ذلك، وفي أحد الأيام جاء هذا الحكيم مجلس الأمير وهو مخبئ لفأرا في كمه وما أن التم شمل الحضور والسنانير تقوم بواجبها المدربة عليه والأمير يزداد تبجحا بإنجازه أفلت الحكيم الفأر من كمه فما كان من السنانير إلا أن ترمي بالشموع أرضا وتطارد الفأر المسكين فانقلب المجلس إلى فوضى لما سببته من حريق، فالتفت الحكيم إلى أميره قائلا له أن الطبع يغلب التطبع وذهبت مثلا وحكمة.

شيماء الرحماني

10/1

فرس النهر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فرس النهر، والذي يُسمى أيضا فرس النهر المألوف حيوان إفريقي ضخم عاشب. إجمالا يعد أحد النوعين المتبقيين على قيد الحياة اليوم من فصيلة البرنيقيات (الآخر هو فرس النهر القزم). يعرف فرس النهر باللغة العربية أيضا بالبرنيق وسيد قشطة كما يسمونه في مصر نسبة للاسم الذي أطلق على أول حيوان أودع بحديقة الحيوانات يالجيزة عند أنشائها، ويشتق اسماه اللاتيني والإنكليزي “هيبوبوتاموس” (بالإنكليزية: Hippopotamus) والعربي من الكلمة اليونانية “ἱπποπόταμος” حيث أن “هيبوس” (باليونانية : ιππος) تعني حصان و”بوتاموس” (باليونانية: πόταμος) تعني نهر.[1]

فرس النهر حيوان شبه مائي وهو يستوطن البحيرات والأنهار في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وقد إمتد موطنه في السابق عبر وادي النيل وصولاً إلى فلسطين والأردن شمالاً. تعيش أفراس النهر في مجموعات يبلغ عدد أفرادها حوالي 40 رأسا، وهي تبقى معظم النهار في الماء أو الوحل حتى تتبرّد. يحصل التزاوج والولادة في الماء حيث تقوم الذكور الإقليمية بالتقاتل مع بعضها للسيطرة على مجال صغير من النهر، وتخرج أفراس النهر عند الغسق لترعى الأعشاب ويعتبر الرعي نشاطا فرديا يقوم به كل فرد وحده أي أن الأفراس لا تتجمع كما تفعل عندما تكون في الماء قرب بعضها البعض.

تعتبر الحيتانيات مثل الحيتان وخنازير البحر وأقربائها هي أقرب الحيوانات لأفراس النهر على الرغم من تشابه تلك الأخيرة مع الخنازير وغيرها من الحافريات المزدوجة الأصابع. يقدر العلماء أن أفراس النهر انفصلت عن أقربائها مند حوالي 55 مليون سنة،[2] وأن السلف المشترك للحيتان وأفراس النهر إنفصل عن باقي مزدوجات الأصابع منذ حوالي 60 مليون سنة،[3] أما أقدم المستحثات لفرس النهر فيقدر عمرها بحوالي 16 مليون سنة وقد وجدت في أفريقيا وهي تنتمي إلى جنس “فرس النهر الكيني” (باللاتينية: Kenyapotamus).

يعرف فرس النهر بواسطة جسده الأسطواني الشكل والعديم الشعر، القوائم القصيرة، والحجم الضخم. يقارب فرس النهر وحيد القرن الأبيض في حجمه ولا يفوقه في القد سوى الفيلة، وعلى الرغم من قصر قوائمه فإن هذا الحيوان قادر على أن يسبق إنساناً بسهولة في الجري فقد تم قياس سرعته بحدود 30 ميلا في الساعة وبالتالي فيمكن اعتبار أنه قادر على أن يسبق عدّاءً أولمبياً في سباق للمسافات القصيرة. يعتبر فرس النهر من أشد الحيوانات خطورة على الإنسان على الرغم من شيوعه في حدائق الحيوانات وإظهاره بمظهر “العملاق اللطيف”. يعيش حاليا ما بين 125,000 إلى 150,000 فرس نهر في البريّة جنوبي الصحراء الكبرى، وتعتبر زامبيا (40,000 رأس) وتنزانيا (20,000 – 30,000 رأس) الدول التي تؤوي أكبر أعداد من هذه الحيوانات،[4] ولا تزال أفراس النهر مهددة حالياً من القنص الغير شرعي للحصول على لحمها وأنيابها العاجيّة ومن فقدان المسكن.

 

شيماء الرحماني

10/1

الحيوانات المفترسة

النمر
هو حيوان مفترس يمتلك قدرة هائلة في الصيد، لا يأكل فريسة غيره .
يتسلق الأشجار: هروباً بفرائسه في أعلى الأشجار كي لا يشاركه احد في أكل فريسته، كما أن النمر يستطيع السباحة و بمهارة.
ويستطيع القفز مسافة 6 أمتار عن سطح الأرض ، يستخدم ذيله بعض الأحيان في الصيد، وتبلغ سرعته 80 كيلو متر في الساعة
كما أن النمر يخلق أعمى!!
ومن أسماء النمر كثيرة منها: الأبرد – الأرقط – الكثعم ….تسمى الأنثى نمره – وابرده – خيثمه
يسمى ولده : الخيهفعي
يعيش 20 سنه تقريبا

الأسد ملك الغابة
الأسد لا يصطاد الفرائس بل اللبوة ، بسبب كبر حجمه فإذا طارد الأسد حيواناً كبيراً كحمار الوحش أو الجاموس فقد يعطي الأسد ضربةً تشله أو تقتله ، ونادرا ما يصطاد فرائسه ، و لا يأكل فريسة غيره  من تطعمه  بسب كبر حجم رأسه و بنيته الضخمة ، تبلغ سرعته 55 كيلو متر في الساعة
يبلغ وزن الأسد البالغ 120 كيلو و تصل إلى 250 كيلو، ويبلغ طوله 3 أمتار بداية من انفه إلى نهاية الذيل
يعيش ما بين 10 – 14 سنة ،ينام 20 ساعة في اليوم ويصطاد فرئيسه في الليل
يُسمع زئير الأسد على بعد 8 كيلومتر
يخاف من صوت الديك و من الحبل الأسود و من النسور و من النار

الأسد الأبيض:-
نتيجة تزاوج أسد ذكر مع أثنى النمر
بالغ العرب في تسمية الأسد بسبب كانوا يعتبروه في الجاهلية آلهة
يطلق عليه : ملك الغابة، والسبع ،والليث ،والهزبر ،والورد ،والضرغام ، والأسامة ،والغضنفر ،والقسورة ،و الهيثم…
ويسمى بيته العرين. تسمى أنثاه لبؤة، ويطلق على أطفاله أشبال
الضبع : يوجد نوعان: المنقط – و المخطط
حيوان قبيح الشكل ورائحته كريهة ، وهو حيوان متطفل لا يصطاد فرائسه ، بل يأكل بقايا الحيوانات و الجيف إلا انه صياد ماهر
تبلغ قوة عضة الضبع حوالي 800 باوند \سم مربع.. . تعادل قوة عضة القرش الأبيض فهو أقوى عضه في مملكة الحيوان ، يمكنه سحق العظام بأنيابه.
التمساح

اخطر الزواحف على الإطلاق، وهو حيوان من عصر الديناصورات ، موجود منذ 200 مليون سنه
يبلغ وزن الأنثى 160 كيلو ، أما الذكر يصل إلى 310 كيلو تقريبا
و يصل حجم تمساح النيل إلى 730 كيلوجرامًا ،و يبلغ طوله تقريبا 6 أمتار ، ورغم ضخامته إلا أنه سريع جداً
اخطر أنواعه: تمساح النيل الضخم المعروف بعداوته للإنسان
التمساح يستطيع العيش 3 سنوات على وجبه واحده فقط !!!
كما ان التمساح يستطيع بلغ بقرة كاملة ، ومعدة التمساح تستطيع حتى هضم العظام
علماً بان ظهر التمساح لا تخترقه الطلقات النارية ،والتمساح يستطيع الفتك او قتل الأسود و النمور !!
يعيش حوالي 45 سنه و قد ذكر انه يصل إلى 80 عاما

الفهد نوعان : الأسود – والمنقط

هو أفضل صياد في مملكة الغابة ،وهو حيوان أليف بالنسبة للحيوانات المفترسة حيث يستخدمه الهواه في الصيد بعد تدريبه ، ويستطيع التعايش مع الإنسان
و هو أسرع حيوانات الغابة تبلغ سرعته 120 كيلو متر في الساعة ، تستطيع الأم معاشرة أحد الذكور لإنجاب صغار أخرى ، ويمتاز بجسم رشيق جدا
يبلغ وزنه حوالي 50 كليو غرام

 

ميثاء يوسف

فرس البحر

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

افراس البحر أو أحصنة البحرهو جنس من الأسماك التي تنتمي إلى فصيلة ملتحمات الفك. يوجد أكثر من 32 نوعاً معروفاً من افراس البحر، التي تتواجد غالباً في المياه الاستوائية والمتوسطة الضحلة. تفضل افراس البحر العيش في المناطق المحمية من البحار، كأرياف حشائش البحر، الشعاب المرجانية، وأشجار المنغروف. تكون افراس البحر أقاليم خاصة بها، بحيث يعيش الذكر في متر مربع واحد فقط من منطقته، بينما تتوزع الإناث على مدى أكبر منه بمائة مرة تقريباً. يتلون فرس البحر باللون الرمادي أو البني القاتم، الذي يندمج مع لون الحشائش البحرية، لكنه يتغير في اللون خلال المناسبات الاجتماعية أو أثناء وجود محيط غريب في بيئته إلى ألوان براقة. تعد العديد من أنواع افراس البحر من الحيوانات المهددة بالانقراض من قبل “CITES”.

 

شيماء الرحماني

10/1

 

الحيوانات المنقرضة


اشباه الكركدن

شبيهات الكركدن رتبة حيوانية منقرضة عاشت قبل ما يناهز 35 إلى 23 مليون سنة في عصر
الميوسين و حتى انقرضت في العصر الطباشيري ، و هي مجموعة من الحيوانات
الشبيهة بالكركدن و لذلك نسبت إليه

………………………………………….. ………………………………………….. …………….

الحيون الثاني


لقمانيات

هي مجموعة من الثدييات الحقيقية ذوات الحافر التي عاشت بين حقبتي البالوسين و العصر الطباشيري و انقرضت
قبل 30 مليون سنة ، و و يزعم العلماء أن الفروق بدأت تظهر في تلك الفترة بين حيوانات هذه الرتبة و بدأت
تنقسم بين عواشب آكلات النبات و قوارات آكلات النبات و الحيوان


………………………………………….. …………………………………………..

الحيوان الثالث


مدعمات

لايوجد شرح لهذا النوع لانه غامض نوع ما
لاكن اختلف في نوع غذائة لعدم توفر الدلائل الكافية ولعدم وجود احفوره له تصف معيشته التي كان عليها
ولاكن مع تطور العلم من الممكن اكتشاف ذلك واثباته


………………………………………….. …………………………………………..

الحيوان الرابع


تيكتالك

تيكتاليك (بالإنجليزية: Tiktaalik)، هي سمكة تميزت بوجود أقدام لها، وهي من الحيوانات المنقرضة
ي منطقة القطب الشمالي تم اكتشاف أحفورة fossil تدعى بتيكتاليك روسيه Tiktaalik Roseae وهو من الاحافير في المراحل الانتقالية ويظهر الاحفور بشكل واضح كيف تطورت بعض الاسماك إلى حيوانات بريّة. ويعتقد العلماء بأن ذلك الحيوان يمکن أن يمثل أحد أهم أجداد الحيوانات البرية عندما بدأ بالخروج من الماء إلى اليابسة


 
 
 
ميثاء يوسف العوضي